علم موقع "بديل" عن طريق فرع "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" بكلميم، أن مرشحا ضمن لائحة حزب "الإتحاد الإشتراكي"، تم تعيينه منسقا لمجموعة من الملاحظين الذين اعتُمدوا من طرف اللجنة المكلفة بالملاحظة ومراقبة العملية الانتخابية.

وأكدت المصادر، خلال حديثها لـ"بديل"، أن هذا التعيين اثار استياء العديد من المرشحين والمتتبعين للعملية الإننتخابية بكليميم، خصوصا مع اقتراب موعد الإقتراع.

واكدت المصادر ذاتها، أن فرع الجمعية، يعتزم رفع شكاية للجنة مراقبة الإنتخابات، وسلطات مدينة كلميم من أجل الوقوف على ما وصفوه بـ"الخرق الذي سيؤثر على نزاهة الإنتخابات بالمنطقة".

إلى ذلك، اشارت نفسها إلى أن هناك حديثا حول حجز ذات المرشح الذي يشغَل منسقا لـ"الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان"، حجزه لبطائق عدد من الملاحظين بكلميم، وهو الخبر الذي لم يتسن التأكد منه، مؤكدة نفس المصادر الحقوقية أنها تجري تحريات في الموضوع من أجل الوقوف على حقيقة الأمر.