بديل- عن موقع العدالة والتنمية

بمناسبة تنظيم مهرجان تأبين  الطالب عبد الرحيم الحسناوي، أكد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران، أن حزبه  كان من أوائل من دعا إلى تجاوز الخلاف، لكن "خصومنا" يقول ابن كيران "لا يناسبهم الحوار والكلمة الطيبة، بل يجيدون الصيد في الماء العكر وبعث الفتن من رماد، ويبحثون عن جريمة ما من زمن ما يستهدفون أخا لنا في قضية حكم فيه القضاء وقال كلمته".

وأضاف عبد الإله ابن كيران، في كلمة له خلال حفل التأبين الذي نظمته شبيبة العدالة والتنمية بالرباط بشراكة مع منظمة التجديد الطلابي اليوم الأحد 8 يونيو، أن عبد الرحيم الحسناوي لم يقتل لأنه انتقل من مكناس إلى فاس بل ذهب نتيجة معركة كبرى، في طرفها الأول هذه الحركة الطيبة في إشارة منه لحركة التوحيد والاصلاح، والتي إنبنت على محاولة الممكن، والاجتهاد بالتي هي أحسن، وإحسان الظن، والمشاركة والمساهمة لكن خصومها حاولوا ما حاولوا يضيف ابن كيران، خصومها الذين يعادون عقيدتها وما تدعو إليه ويريدونها فتنة يتحكم فيها الأقوياء في رقاب الضعفاء، وتهضم فيها الحقوق، وتدخل البلد فيما دخلت فيه دول أخرى".

وقال الأمين العام للحزب، إن "مواقفنا يجب أن تكون صادقة وواضحة، لأن هذه طبيعة عقيدتنا ومرجعيتنا، ولأن الصحابة لا يفتعلون ولا يبالغون ولا يتجاوزون في الأمور أقدارها". مضيفا " نحن لسنا من دعاة التضخيم والمبالغة ولسنا من الذين يصرفون هذا الشاب الى مكاسب "سياسية"ويجعلونه بضاعة، بل قتل هذا الشاب في سبيل الله والسلام".