بديل- الرباط

دعا المكتب الجامعي لـ"الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك"، المنضوي تحت لواء "الاتحاد المغربي للشغل"، كل العاملين في قطاع البريد، إلى خوض إضراب وطني يوم الجمعة 27 فبراير 2015، مصحوبا بوقفة احتجاجية مركزية أمام المقر الاجتماعي لبريد المغرب بالرباط.

وأفاد بيان للمكتب ذاته، أن قرار خوض الإضراب الوططني جاء نتيجة ما وُصفه بـ"الصمت المريب لمسؤولي إدارة بريد المغرب حول كل الملفات العالقة لمختلف الفئات البريدية من موزعين وأعوان وشباكيين ومستشارين ماليين وأعوان مراقبة الشباك والمسؤولين الإداريين بالوكالات والمراقبين الداخليين والمنشطين التجاريين ومدراء ورؤساء الوكالات ومراكز البريد والإرساليات أمانة ومسؤولي خلايا التوزيع ومراقبي البريد والمرأة البريدية".

واشار ذات البيان إلى أن هناك ملفات أخرى تتعلق بالتسوية الشاملة لملف حاملي الشواهد وتأخير الإعلان عن الفوج الثالث، وشركات المناولة، والعمل بالهشاشة، وإصلاح ملف التقاعد التكميلي، وبيع حصة 20 في المائة من البريد بنك لصندوق الإيداع والتدبير، والشؤون الاجتماعية، والزيادة في المنح والتعويضات، والامتحانات الداخلية والمهنية، والترقية الداخلية 2012 و2013 و2014، وجبر الضرر للكفاءات البريدية وذوي الأقدمية.

كما دعا المكتب حملة الشواهد وسعاة البريد والمهن الجديدة من أجل حمل الشارة الحمراء بكل مواقع بريد المغرب وفروعها يوم الجمعة 20 فبراير 2015.