أصدرت الشرطة الفرنسية مساء اليوم مذكرة بحث بحق عبد السلام صلاح المشتبه بمشاركته في هجمات باريس، حسبما ذكرت وسائل إعلام فرنسية.

و أفادت مصادر من الشرطة الفرنسية في وقت سابق من نهار اليوم انه تم العثور على السيارة التي استخدمت في الاعتداءات الدامية في باريس مساء الجمعة في مونتروي بالضاحية الشرقية للعاصمة.

وأشارت مصادر من القضاء والشرطة أن ستة أشخاص من أقارب عمر إسماعيل مصطفاي ، و هو انتحاري فرنسي، أحد منفذي الاعتداء على مسرح باتاكلان الباريسي، قد وضعوا قيد التوقيف الاحترازي خصوصا والده وشقيقه وزوجته.

وأعلنت إدارة المستشفيات الأحد وفاة ثلاثة من الجرحى الذين كانوا نقلوا إلى أقسام العناية المركزة في مستشفيات باريس بعد اعتداءات الجمعة، ما يرفع حصيلة القتلى إلى 132.

وأوضحت إدارة المستشفيات أن 42 جريحا لا يزالون بعد ظهر الأحد في الأقسام المذكورة.

قال المدعي العام الفرنسي إن الشرطة حددت هوية مواطنين فرنسيين اخرين فجرا نفسيهما في الهجمات المنسقة التي شهدتها باريس يوم الجمعة وإنها تبحث عن رجل بلجيكي المولد حذرت من انه شديد الخطورة.

وأضاف في بيان "الارهابيان الاخران اللذان قتلا في ليلة 13 نوفمبر تحددت هويتهما رسميا اليوم من خلال البصمات." وتابع أنهما فرنسيان كانا يعيشان في بلجيكا.

وكان الرجلان 20 و31 عاما مهاجمين انتحاريين في ستاد دو فرانس وحانة في الحي الحادي عشر.

وقالت الشرطة على تويتر إنها تسعى أيضا لاعتقال رجل بلجيكي المولد يدعى عبد السلام صلاح فيما يتعلق بالهجوم ووصفته بأنه "خطير".