بديل ـ رضوان القسطيط

فوجئ متتبعو برامج قناة "مدي1 تيفي" بتراجع القناة بشكل غريب عن بث حلقة حول مسار الحركات الإسلامية في المغرب، بعد أن التزمت القناة في وقت سابق ببث الحلقة يوم الثلاثاء 2 شتنبر.
ولم تقدم القناة أي توضيح عن سبب تراجعها عن بث الحلقة، في وقت  اعتذرفيه  معد البرنامج الزميل عزيز فتحي على صفحته بالفايسبوك عن هذا الأمر قائلا: "أقدم اعتذاري لكل من جلس قبالة جهاز التلفاز مترقبا متابعة الحلقة الخاصة بتاريخ الحركات الإسلامية، ضمن برنامج "المحققون" على قناة مدي 1 تيفي، أعتذر لكل الأساتذة الأجلاء الذين ساهموا بتدخلاتهم في إنجاح الحلقة. المعذرة للمشاهدين."

من جانبه كتب رئيس حركة "ضمير" صلاح الوديع :أولا - أعتذر لكل الصديقات والأصدقاء الذين تقبلوا دعوتي لمشاهدة برنامج تاريخ الحركة الإسلامية بالمغرب على قناة "ميدي 1 تيفي" هذا المساء (الثلاثاء 2 شتنبر)، ثم وجدوا أنفسهم أمام موضوع آخر هو التجارة الإلكترونية.

ثانيا - أتساءل كيف لقناة عمومية أن تتعامل بهذا الاستخفاف مع المواطنين وتغير برمجتها في آخر لحظة دون توضيح ودون ولو كلمة اعتذار وأسف، هذا مع العلم أن القانون يلزمها بذلك وأن شريط الإعلان عن البرنامج ظل يذاع خلال عدة أيام وإلى حدود مساء هذا اليوم.

ثالثا – أسأل إدارة القناة عن سبب إلغاء البرنامج وأطلب منها توضيحا رسميا كمشارك في البرنامج وكذا لجميع المشاركين فيه، علما بأن مشاركتي جاءت بناء على طلب طاقم البرنامج
رابعا - أسائل حكماء الهاكا عن "المعمول" في هذه النازلة وقد سبق مثلها منذ سنوات تلقت القناة المعنية على إثرها استفسارا وتنبيها في الموضوع.
خامسا وأخيرا – هذه مناسبة أخرى نتأكد فيها أن إعلامنا العمومي في حاجة إلى مراجعة جذرية لا تبقي ولا تذر، أما وضع كهذا فهو سبة في وجه الجميع.
بينما رجح الزميل عبد الله أفتات رئيس الإتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية هذا التراجع المفاجئ إلى مرور تصريحات لكل من الراحل ياسين عبد السلام مرشد جماعة العدل والإحسان، ومحمد المرواني أمين عام حزب الأمة بتصريحات من الأرشيف وراء تأجيل الحلقة المشار إليها، على اعتبار أنهما من الشخصيات التي لا زالت ممنوعة من الظهور في الإعلام الرسمي المغربي .

وكان من المرتقب أن يتدخل في هذه الحلقة كل من:

1- أحمد الريسوني - رئيس سابق لحركة التوحيد والإصلاح؛
2 - محمد عبد الوهاب رفيقي (أبوحفص)- نائب الأمين العام لحزب النهضة والفضيلة؛
3 - محمد الفزازي- داعية إسلامي وخطيب جمعة؛
4 - محمد يتيم- نائب رئيس مجلس النواب؛
5 - محمد الحمداوي - رئيس سابق لحركة التوحيد والإصلاح؛
6 - محمد ضريف- باحث متخصص في الحركات الإسلامية؛
7 - نورالدين بلحداد- أستاذ التاريخ بجامعة محمد الخامس؛
8 - محسن الأحمدي- أستاذ باحث في علم الاجتماع السياسي؛
9 - مصطفى الرزرازي- دكتور في علم النفس الإكلينيكي؛
10 - صلاح الوديع- المنسق الوطني لحركة ضمير؛
11 - عبد الجميد لجماهري- قيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية؛
12 - أحمد بنجلون- الأمين العام السابق لحزب الطليعة وأخ عمر بنجلون؛
13 - بلال التليدي- باحث في الحركات الإسلامية
14 - المصطفى المعتصم - الأمين العام لحزب البديل الحضاري (المنحل)