بديل ـ ياسر أروين

خرجت ساكنة مدينة بوزنيقة يوم الأحد 26 أكتوبر، في مسيرة احتجاجية جابت أكبر الشوارع، للتنديد بالزيادات في الاسعار، و خصوصا فواتير الماء و الكهرباء.

وحسب مصدر من عين المكان، فإن المشاركين في المسيرة، نددوا بما "يفعله رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران وحملوه المسؤولية كاملة عما لحقهم من أضرار"، حاملين في أيديهم ما أسموه فواتير الغلاء .

 و ردد المتظاهرون شعارات رافضة لكل الزيادات التي مست قدرتهم الشرائية، بعد تراكم المصاريف بسبب حلول موسم الصيف و شهر رمضان و الدخول المدرسي و ختاما بعيد الأضحى، بحسب نفس المصدر.

من جهة أخرى، ففواتير بوزنيقة لم تكن مختلفة عن باقي فواتير المدن المغربية حيث تقاسم المشاركون قصصهم عن تضاعف الفواتير إلى 3 و 4 إلى 5 أضعاف عما كان يؤدون عادة. بل هناك من شك في كون "المواطن الضعيف يِؤدي ثمن فواتير أناس أشباح".