بديل ـــ حفيظ قدوري

أصيبت أستاذة متدربة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين إبن رشد بمراكش بإنهيار عصبي، نقلت على إثره إلى المستشفى الجهوي إبن طفيل يوم الإثنين 30 مارس، بعد "الإعتداء عليها من قبل مدير المركز".

وأكد مصدر مطلع لـ"بديل" أن "الأستاذة تم تعنيفها من طرف مدير المركز من خلال جرها من زيها المدرسي، بعد مطالبتها رفقة أحدى زميلاتها بالمطالبة بصرف المنح" خصوصا أن زملاء لهما قاطعوا الدراسة منذ خمسة أسابيع إحتجاجا على تأخر صرف منحهم.

وفي نفس السياق إستنكر الأساتذة المتدربون بالمركز في بيان لهم، ما أسموه "الممارسات التعسفية واللامسؤولة للإدارة في شخص المدير ومساعده"، مستنكرين أيضا كل "أشكال التخويف والتهديد التي يتعرض لها الأساتذة المتدربون".

كما ندد ذات البيان بما وصفها "السلوكات التي تحط من كرامة الأستاذ المتدرب"، مطالبا الجهات المعنية بـ"تحمل كامل مسؤوليتها فيما ستؤول إليه الأوضاع إذا استمر الحال على ما هو عليه".

من جهته استهجن فرع "المنارة للجمعية المعربية لحقوق الانسان"، في بيان له "الاسلوب الارعن وغير القانوني والاتربوي الصادر من مدير المركز، مشدد على صرورة فتح تحقيق محايد وشفاف وترتيب الجزاءات القانونية حماية لحقوق الطالبات والطلبة الاساتذة المتمرنين .

وأورد بيان الجمعية "ان مدير المركز قان باستدعاء طالبتين استاتذين لمكتب حيث مارس في حقهما كل الاهانات من تهديد وتخويف وسب وتجاوز كل الحدود ممارسا استفزازاته وشططه في حق الطالبتين المتمرنتين ووصل به الحد الى محاولة الاعتداء الجسدي على احداهن وهي استاذة متمرنة تخصص فلسفة، حيث انهارت وسقطت ليتم نقلها الى المستشفى لتلقي الاسعافات".