قال إدريس أبو تاج الدين، مدير المركز الوطني للبحث العلمي والتقني المشرف على المختبر الوطني للجيوفيزياء، إن زلزالا من قوة 6.3 على سلم ريشتر على السواحل المتوسطية يمكن أن يؤدي إلى حدوت موجات تسونامي، وذلك على خلاف كل التوقعات التي كانت تشير إلى أن ظاهرة التسونامي تهم السواحل الأطلسية.

وقال أبو تاج الدين، في حوار له مع يومية “المساء” التي أوردت الخبر في عدد نهاية الأسبوع (30-31 يناير)، إن الهزة الأرضية التي ضربت بعض مدن الشمال، مؤخرا، كان من الممكن أن تحدث ضغطا على السمك المائي “لو لم تكن الهزة الأفقية”.

وأكد نفس المتحدث، أن “معدل 6.3، وهي الدرجة التي بلغتها الهزة الأخيرة هو العتبة التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث التسونامي، لكن لا بد من دراسة الفالق الأرضي المحدث للصدع في أعماق البحر للتأكد وفق معطيات علمية من إمكانية حدوث موجات تسونامي”.