قرر الهاشمي الادريسي مدير "وكالة المغرب العربي للانباء"، طرد الزملية الصحافية فاطمة الحساني بشكل النهائي، بدعوى ارتكابها لخطأ مهني، خلال تغطيتها لندوة تتعلق بالدبلوماسية الإفريقية، بعد "أن أدرجت السفير المالي ضمن قائمة المداخلات بالندوة، عوض السفير الكاميروني".

وأكد مصدر جيد الإطلاع من داخل "وكالة المغرب العربي للأنباء" لموقع "بديل"، أن "قرار العزل لا يتعلق بتاتا بخطأ بسيط بهذا الشكل والذي من الممكن أن يقع فيه أي صحفي، وإنما بانتماءات الحساني النقابية التي أحرجته اكثر من مرة".

وأضاف نفس المتحدث أن "النقطة التي أفاضت الكأس بشأن طرد الحساني هو عندما نظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية وقفة احتجاجية أمام مقر وكالة المغرب العربي للأنباء تنديدا بالتوقيف المؤقت الذي طال الصحافية عن العمل لمدة شهر، وكذا دفاعا عن الحرية النقابية وحق العاملين بالقطاع في صيانة مكتسبات العاملين بالقطاع.

وأشار المتحدث إلى أنه سبق وأن ارتُكبت أخطاء أفضع من خطأ الحساني خلال تغطية إحدى الأنشطة الملكية بإفريقيا ولم يتم اتخاذ أي اجراء تأديبي في حق مرتكبيه.

يشار إلى أن هذا الطرد في حق الصحافية فاطمة الحساني تم بعد 30 سنة من العمل بالوكالة التي يديرها الهاشمي الإدريسي.