أقدم مدير إعدادية بإقليم تارودانت على احتجاز تلميذة داخل مكاتب الإدارة لساعات وحرمانها من حصص التعلم، عقابا لها على وزرتها المدرسية الفضفاضة، لأنها أدنى من الطول الذي يراه المدير شرعيا بمقتضى القانون الداخلي.

وذكرت يومية "الصباح"، في عدد الخميس 29 أكتوبر، أن أسرة التلميذة كشفت أن الإدارة تفرض وزرات تتجاوز الأرداف وتخفي الركبتين، فيما أوضح النائب الإقليمي لـ"الصباح" أن القانون النموذجي الذي توفره الوزارة للمؤسسات، وتترك لها تحيينه وفق خصوصيات كل منطقة، لا يجب أن يتجاوز مبدأ فرض الاحترام وحمل التلاميذ على احترام القيم دون إجحاف في حقهم.

المسؤول التربوي شدد، في تصريحه لـذات اليومية، على أنه بالأقاليم الجنوبية يتم الاكتفاء بـ"الملحفة"، اللباس اليومي الأصلي للمنطقة، زيا مدرسيا موحدا، مضيفا أنه سيأمر ببحث إداري في القضية بالرغم من عدم توصله بشكاية من أسرة التلميذة، أو إخبارا من الثانوية الإعدادية المعنية.