بديل ـ الرباط

نفت خديجة البقالي مديرة الاذاعة الجهوية لتطوان قرار طرد الصحفي عبد الحميد العزوزي، قائلة بأن قرار التوقيف في حق الصحفي كان نتيجة انتهاء مدة العقد الذي يربطه بالشركة.

وأضافت البقالي أن مدة اشتغال العزوزي في الإذاعة الجهوية لتطوان لم تتجاوز خمس سنوات، وكان يربطه بالشركة عقد محدد لمدة سنة كان يجدد كل سنة على مر الخمس سنوات التي قضاها في الاذاعة.

وأضافت المديرة أن قرار توقيف الصحفي جاء نتيجة أخطاء ارتكبها داخل المؤسسة دون تحديد طبيعتها، مؤكدة أن الصحفي اعترف على نفسه كتابة بارتكابه لهذه الأخطاء، مردفة أن هذا القرار صدر من طرف المديرية المركزية المتمثلة في الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة.

وكانت لجنة دعم الصحفي العزوزي، قد اعتبرت في بيان يتوفر "بديل" على نسخة منه أن "الطرد" الذي نفذته مديرة اذاعة تطوان الجهوية في حق الصحافي العزوزي هو "طرد تعسفي انتقامي" بعد 6 سنوات من التفاني في عمله بشروط و "ظروف غير مهنية"، على حد تعبيرها.

كما حملت اللجنة الجهات المعنية مسؤولية تفاقم المشكل واستعدادها خوض أشكال احتجاجية الى حين تمكين الصحافي العزوزي من عمله بشكل قانوني.
يذكر أن الصحفي العزوزي يخوض اعتصاما مفتوحا منذ 14 من الشهر الجاري أمام مقر الاذاعة الجهوية لتطوان ضد ما اعتبره "طردا تعسفيا" في حقه من طرف المديرة المذكورة ومطالبته بإرجاعه الى وظيفته.