بديل ـــ أحمد عبيد

في وقت ما يزال فيه "الهولدينغ الملكي" يسيطر على سوق الاستثمار في المغرب، ويخوف الفاعل لأجنبي من ولوج السوق المغربية، يكشف "مكتب الصرف" (عومي) عن "تراجع مداخيل الاستثمارات الأجنبية المباشرة بـ 8,9 في المئة، فيما انخفضت النفقات المرتبطة بهذه الاستثمارات بـ 52,1 في المائة خلال الفترة الممتدة من يناير /كانون الثاني إلى نونبر/ تشرين الثاني 2014 .

وأكد مكتب الصرف في بيان له، أن تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة بلغ حوالي 26,1 مليار درهم متم نونبر 2014 ، مقابل 23,6 مليار درهم قبل عام، أي بارتفاع نسبته 10,5 في المئة.

من جهة أخرى، سجلت عائدات المغاربة المقيمين بالخارج نموا بنسبة 1,3 في المئة، حيث بلغت أزيد من 54,06 مليار درهم خلال ال 11 شهرا الأولى من السنة الجارية، مقابل حوالي 53,37 مليار درهم في السنة الفارطة.

وبخصوص مداخيل الأسفار، أبرز المصدر ذاته أنها نمت بنسبة 0,2 في المئة، لتستقر في حدود 53,54 مليار درهم، مقابل 53,42 مليار درهم، مضيفا أن نفقات الأسفار سجلت هي الأخرى ارتفاعا بنسبة 9,4 في المئة، حيث انتقلت من 10,22 مليار درهم نهاية نونبر 2013 إلى 11,18 مليار درهم متم شهر نونبر المنصرم.