بديل- الرباط

نفى ياسين مخلي، رئيس نادي المغرب، أن يكون المستشار بمحكمة النقض محمد عنبر هو المستهدف، سواء من استدعاء الخارجية المغربية للسفارة الفرنسية، أو من المجلس التأديبي المحال عليه، بعد لقائه بوفد السفارة الفرنسية بالرباط ، مشيرا إلى أن المستهدف الحقيقي هو نادي قضاة المغرب، بحكم ديناميته المزعجة لمن يريدون للقضاء أن يظل تابعا لا سلطة مستقلة.

وأشار مخلي في تصريح لموقع "بديل" إلى أن المكتب التنفيذي سيجتمع يوم 7 يونيو المقبل، لتدارس وضعية ممارسة الحريات الاساسية للقضاة والتي يأتي على راسها حرية التعبير العلني، المكرسة بالدستور وكذلك حرية تأسيس وتفعيل النشاط الجمعوي المهني للقضاة، وسيكون فرصة لكشف مختلف التضييقات التي تم تسجيلها بهذا الشأن والتي تستهدف في جوهرها وفي فلسفتها تجربة نادي قضاة المغرب كتجربة مهمة عرفها المغرب للدفاع عن استقلال السلطة القضائية"، يضيف مخلي.

وكان محمد عنبر، رئيس غرفة بمحكمة النقض، قد اجتمع مؤخرا، بأعضاء من السفارة الفرنسية، وهو ما اعتبرته وزارة العدل تطاولا وخرقا لقرار تعليق اتفاقية التعاون القضائي بين المغرب وفرنسا، المترتب على استدعاء القضاء الفرنسي لمدير "الديستي" عبد اللطيف الحموشي، قبل أن يحيل وزير العدل مصطفى الرميد القاضي عنبر على المجلس التأديبي، غير أن عنبر نفى في تصريح سابق لموقع "بديل" عن قرار وزارة العدل الخاص بتعليق الإتفاقية، صفة الشرعية، مؤكدا غياب نص قانوني يوجب ذلك التعليق، موضحا أن الخلافات مع تحل في إطار الديبلوماسية.