توصلت مصالح الأمن بالبيضاء، بمذكرة بحث وطنية، في حق أفراد عصابة إجرامية ينشطون بالعلب الليلية الممتدة بشارع لاكورنيش بعين الذياب، ويعملون على ترويج مخدرات جديدة، تبين أنها غير موجودة بالمغرب ويتم إدخالها من الديار الفرنسية.

وحسب ما أوردته يومية "المساء"، في عدد الجمعة 13 نونبر، فإن البحث الأولي الذي تباشره عناصر الضابطة القضائية، فإن أفراد العصابة يروجون مخدرات تدخل لأول مرة للمغرب وشكلها عبارة عن طوابع بريدية، معروفة بين متعاطيها باسم «التنبر»، ويتم تعاطيها بوضعها فوق اللسان فقط دون ابتلاعها، وتبين أن أفراد العصابة الأربعة لم يتجاوزوا عقدهم الثالث، ويعمدون إلى ترويج المخدرات الجديدة في أوساط القاصرين والقاصرات، كما يركزون أنشطتهم في العلب الليلية المصنفة والمعروفة بعين الذياب.

وبعد التحقيق الأولي مع المشتبه بهم، تبين أنهم تعاطوا المخدرات الجديدة، بعد أن اقتنوها من شخص كان بالعلبة الليلية نفسها التي يرتادونها، وصرح أحد المتهمين أنه اشترى «التنبر» بـ 150 درهما من أحد الأشخاص الذي يتكلم الدارجة بصعوبة، مشيرا إلى أنه من الديار الفرنسية، وأنه علمه طريقة الاستخدام وأكد له أن مفعول المخدر أقوى من الأقراص المهلوسة، وآثاره تظهر بعد 5 دقائق فقط من وضعه فوق اللسان.