تنتظر الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة نتائج تحليل النفايات الإيطالية، التي تم توجيه عينة منها إلى مختبر فرنسي، حيث ينتظر أن تتوصل الوزارة بتقرير في الموضوع نهاية شهر يوليوز الجاري، بحسب ما ذكرته مصادر مطلعة.

وبحسب ما أوردته يومية “المساء” في عدد الثلاثاء 19 يوليوز الجاري،فإنه ينتظر أن يحدد هذا التقرير مصير الشحنة التي جرى وقف استعمالها في الوقت الذي لم تكشف الحكومة عن نتائج التحقيق الذي باشرته وزارة الداخلية.

ويعطي الاتفاق الموقع بين الوزارة المنتدبة في البيئة والجمعية المهنية لشركات الإسمنت إمكانية إعادة شحنة النفايات، في حال وجود تناقض بين نتائج التحليلات التي يقوم بها الطرف المغربي مع مضامين الوثائق المقدمة من الجانب الإيطالي.