بديل ـ متابعة

وجهت الولايات المتحدة الأمريكية اتهامات لدولة روسيا بعودتها إلى ما كان يسمى إبان "الحرب الباردة" بحرب النجوم، بعد ظهور جسم غريب في الفضاء الخارجي، ترجح أمريكا أن تكون روسيا هي من أطلقته.

وحسب صحيفة "الفاينانشال تايمز"، التي أوردت الخبر فعلماء الفلك وكذا الجيش الأمريكي، يخشون عودة روسيا أو استئنافها لبرنامج "قاتل الأقمار الصناعية"، الذي توقف بفترة وجيزة بعد سقوط "جدار برلين".

ووجهت مجموعة من المؤسسات المختصة الأمريكية والجيش الأمريكي "أصابع الإتهام" إلى روسيا، باعتبارها المسؤولة عن إطلاق هذا "الكائن" الفضائي الغريب، خصوصا وظهوره تزامن مع إطلاق سلطات موسكو للأقمار الإصطناعية "رودنيك" في بحر السنة الجارية.

من جهة أخرى صرحت الخبيرة في أمن الفضاء للصحيفة الأمريكية المذكورة أن الكائن الغريب، الذي أطلق عليه إسم " 2014-28E"،قد تكون له مجموعة من المهام: " مهما كان ذلك الكائن، فهو يبدو أنه في مرحلة الاختبار، وقد يملك عددا من الوظائف، سواء منها المدنية أو العسكرية".