هدد محمد بنعيسى، رئيس المجلس البلدي لمدينة أصيلة، مدير الثانوية الإعدادية الإمام الأصيلي، بذات المدينة، بهدم منزل الأخير، في حال لم يمتثل لأوامره المتمثلة في إفراغ ومغادرة سكنه الوظيفي الكائن بالمؤسسة التعليمية.

وقال مدير المؤسسة محمد اضريضر، في تصريح لـ"بديل":"إن بنعيسى اتصل به اليوم الإثنين، طالبا منه مغادرة المنزل، مقابل منحه مسكنا يبعد عن مقر عمله بحوالي 4 كيلومترات، غير أنه (المدير) رفض ذلك بدعوى أنه لا يوجد ارتباط بينه وبين رئيس المجلس البلدي، موضحا له بأن الجهة المسؤولية هي وزارة التربية الوطنية".

واضاف اضريضر، أن بنعيسى هدده بإحضار الآليات من أجل هدم المنزل فوق رؤوس ساكنيه في حال لم يمتثل للأمر، قبل أن يحضر عون الباشوية، حاملا معه مراسلة من طرف باشا المدينة يخبره فيها بأن "وزارة التربية الوطنية اتفقت مع بلدية أصيلة على التخلي عن الدور الوظيفية المحادية للثانوية الإعدادية الإمام الأصيلي، وبالمقابل تم تشييد أربعة مساكن وظيفية بديلة داخل مدرسة علال بن عبد الله الإبتدائية سلمتها بعد ذلك الجماعة إلى النيابة، وعليه فستقوم الجماعة بهدم البناية يوم غد الثلاثاء 29 شتنبر، بغرض توسيع شارع مليلية".

والمثير في الأمر يقول اضريضر انه لدى اتصاله بالنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، أكد له ان النيابة لم تتسلم المساكن الوظيفية، مشيرا ذات المتحدث إلى ان بنعيسى كان قد أبرم اتفاقية مع النائب المذكور شهر أبريل الماضي دون الرجوع أو الإستشارة مع مجلس التدبير بالمؤسسة، وهو الشيء الذي يخالف ما تنص عليه الإتفاقية.

وقال اضريضر في ذات التصريح نحن لا نرفض مغادرة المسكن الوظيفي بل نطالب فقط بمهلة قبلية وكذا توفير مسكن وظيفي لائق وأقرب إلى مكان العمل، مشددا على أنه لن يتخلّ عن حقه ولن يغادر البيت حتى وإن تم إحضار الآليات".