توصل القضاء المغربي بشكايات حول محطات بنزين من شركات مختلفة حددت أسماءها وحتى مواقعها في الدار البيضاء، تبين أنها متهمة بسرقة المواطنين والغش في عدد اللترات الحقيقية.

ووفقا لما كشفته يومية "المساء" في عدد الخميس 17 نونبر، فقد تبين أنه في كل عشرة لترات يتم إنقاص لتر واحد، وهو الأمر الذي كشفه متطوعون وممثلو جمعيات لحماية المستهلك، بالاستعانة بمفوضين قضائيين أثبتوا الواقعة بطريقة تقليدية سهلة، إذ استعانوا بقنينات من الحجم الكبير بسعات مختلفة وتبين أثناء تعبئتها أنها ناقصة بلتر واحد عن كل قارورة كبيرة تحمل 10 لترات.

واكدت الشكايات أن الأرقام التي تظهر على شاشة مضخة البنزين غير صحيحة، إذ غالبا ما تكشف عدد لترات زائدة عن اللترات الحقيقية التي تتم تعبئتها عادة في السيارات ووسائل النقل التي تلج محطات معينة بشوارع معروفة كشارع محمد السادس بالبيضاء.