بديل- الرباط

أذرف محتج الدموع، فيما بدا الحزن ظاهرا على مئات المواطنات والمواطنون، وهم يستمعون، زوال الأربعاء 28 ماي، أمام وزارة العدل بالرباط، لام حمزة هدي، أحد معتقلي 6 ابريل، وهي تروي "التعذيب" الذي تعرضت له على يد ثلاثة عناصر من الشرطة، خلال اعتقالها قبل شهور، بمدينة الدار البيضاء.

 وقاطع المحتجون أم حمزة بشعار "هي كلمة واحدة هاذ الدولة فاسدة"، قبل أن تواصل المعنية الحديث عن فصول "تعذيب" رهيبة تعرضت لها داخل إحدى مخافر شرطة الدار البيضاء، على يد ثلاثة عناصر من أفرادها، وقالت وهي تقاوم دموعها "صهيوني واسرائيلي ما يدرولوش داكشي لي دارولي البوليس".

أم حمزة ذكرت أن الشرطة نقلتها إلى المستشفى وهي "بنفايات" بطنها داخل سروالها، مشيرة إلى تواطؤ إدارة المستشفى مع البوليس ضدها.

ونفت أم حمزة أن يكون حاكمو المغاربة سلطة عادية، مؤكدة على أنها "عصابة مفيوزية"، قبل أن يقاطعها المحتجون بشعار "وا هيا واهيا واهيا لي حاكمينا مافايا".

المحتجون الوافدون من مناطق الشمال، الجنوب، الغرب الشرق، والمدعمون بالأطر العليا المعطلة، لم يكفوا عن ترديد شعارات تدين الاعتقال السياسي، و"تسلُّط" الدولة  على الشعب المغربي.

ودعت أم أيوب بوضاض، أحد معتقلي 6 أبريل، خلال كلمة لها باسم عائلة المعتقلين السياسيين، الحاضرين إلى التكتل والتبعئة الواسعة وسط المغاربة لمواجهة ما أسمته بـ"الزحف المخزني".

ونفت أم بوضاض كل التهم الموجهة لابنها ورفاقه، مشيرة إلى أن تهمتهم الوحيدة هي حب الوطن، فهل أصبح حب الوطن تهمة في المغرب؟ تضيف نفس المتحدثة متسائلة.

يشار إلى أن الوقفة دعت إليها لجنة عائلات المعتقلين السياسيين بالدار البيضاء، وقد مرت في أجواء سلمية، حيث ظلت عناصر الأمني بزيها العسكري والمدني، تراقب الوقف دون تدخل.