نفى بكار السباعي المحامي في قضية "فتاتي انزكان"، أن تكون هناك أي نقاشات سياسية طالت مرافعات هيئة الدفاع داخل المحكمة، خلال جلسة يوم الإثنين 6 يونيو بابتدائية إنزكان، معتبرا أنه "عندما تدخل السياسة في القضاء فإنه يفسد".

وقال السباعي، في تصريح لـ"بديل": "صحيح أنه حضر عدد كبير من المحامين من مختلف التوجهات السياسية، لكن حاولنا أن نبعد أي نقاش سياسي عن قضية الفتاتين باعتبارها قضية حقوقية بامتياز".

وبخصوص الأعداد الكبيرة التي توافدت على المحكمة الابتدائية بانزكان، اعتبر السباعي، أن اليوم كان "عرسا نضاليا من أجل رد الاعتبار للمرأة المغربية، حيث حضر أكثر من 90 محاميا قدموا من مختلف المدن المغربية، من أجل تمييز الفكر المعتدل عن الفكر الداعشي المتطرف، حتى لا يكون أي شخص وصيا على أحد باسم الدين أو غير ذلك".

وفي سياق متصل، أضاف بكار  السباعي، أن "النيابة العامة كانت ذكية في مرافعتها حينما أعلنت انحيازها لمبدأ إسقاط المتابعة عن الفتاتين، بعدما سقط في خطأ الإطلاع على المحضر بالإستناد على الهاتف في التواصل مع الضابطة القضائية"، معتبرا "انحياز موقفها إلى هيئة الدفاع هو تعبير عن توجهات الدولة الرامية إلى الإنفتاح والحريات الفردية".

يشار إلى أن المحكمة الابتدائية بانزكان شهدت يوم الإثنين 6 يوليوز أطوار محاكمة "فتاتي انزكان" المتابعتان بتهمة "الإخلال بالحياء العام" في حالة سراح، حيث تقرر تأجيل النطق بالحكم إلى 13 يوليوز الجاري.