اعتبر محامي الصحافية كاترين غراسييه يوم الأحد 30 غشت، أن قيام محامي المغرب بتسجيل الحديث مع الصحافيين المتهمين بابتزاز المملكة خلال لقائه معهما هو "التفاف على الإجراءات" في حين أن الأمر مناط بالمحققين.

وقال المحامي إريك موليه، في بيان له بحسب ما نقلته "فرانس بريس": "هذا التفاف على الإجراءات. عندما يطلب من محام أن يقوم بالتنصت بشكل غير قانوني بدلا من الشرطة، هناك مشكلة".

وأضاف موليه في ذات البيان "لا يسعني سوى التنديد بممارسة جمع الأدلة بطريقة غير منصفة لا بل غير قانونية تماما".

وأكد المحامي، بحسب المصدر ذاته، أنه قد يلجأ بالتالي إلى "طلب إلغاء كل إجراءات التحقيق المتصلة بهذه التسجيلات غير القانونية باعتبارها باطلة ولاغية".

ووجهت النيابة العامة بباريس، التهمة إلى إريك لوران وكاترين غراسييه بأنهما عرضا التخلي عن نشر كتاب يتضمن معلومات مسيئة للملك محمد السادس مقابل أموال.

وحسب مصادر إعلام فرنسية فقد عقدت عدة لقاءات لمناقشة الأمر مع ممثل المملكة وهو محام مغربي تحت إشراف الشرطة التي تلقت بلاغا بالأمر من الرباط.

وخلال أحد اللقاءات سجل المحامي صوت إريك لوران وهو يطلب ثلاثة ملايين يورو وفق مقتطفات من المحادثة نشرتها صحيفة "لو جورنال دو ديمانش".

وقالت الصحافة الفرنسية إن المحامي قام بنفسه بتسجيل المحادثات وليس الشرطة نظرا لأن القانون الفرنسي لا يجيز التنصت على الصحافيين لحماية مصادرهم.