تساءل المحاميان الحبيب حاجي، ومحمد حداش، عن حدود معنويات القاضي الذي سيبث في ملف نقيب الصحافيين عبد الله البقالي، في وقت يجري فيه الحديث عن تخويف القضاة بعزل القاضي محمد الهيني.

واعتبر المحاميان، السياق الذي جاءت فيه محاكمة البقالي، سياقا اسثتنائيا يتسم بحديث البعض عن "معنويات مهزوزة" للكثير من القضاة بسبب "جو التخويف" الذي خلقه عزل المستشار محمد الهيني، وتساءل حداش عن مستوى "معنويات" القاضي وهو أمام مشاريع قوانين مصادق عليها من طرف البرلمان بعد عزل زميله القاضي في وقت لم تكن فيه المشاريع مصادق عليها بعد.

وأجمع المتحدثان للموقع، على أن معركة البقالي والهيني واحدة، موضحين أن معركة استقلال السلطة القضائية تعتبر أقدس معركة واكثرها حساسية بالنسبة للنظام، وأهم مدخل لضمان حرية تعبير الصحافيين والمواطنين عموما، موضحين أن السلطات لا شيء يزعجها أكثر من حرية القضاة ثم حرية الصحافيين في التعبير، الأمر الذي يدعو المغاربة إلى اليقظة الدائمة والنضال المستمر الذي فجره المستشار الهيني.

وتساءل حداش عما إذا كان البرلمان والاحزاب المغربية سيتخلون عن البقالي، كما تخلوا عن القاضي الهيني حين تواطؤوا رفقة وزارة العدل وجهات أخرى من أجل "إعدامه".