بديل ـ الرباط

تناقل المؤتمرون، قبل قليل (السبت 12 أبريل)، داخل قاعة المؤتمرات، التابعة لحزب "الاستقلال"، الكائنة بحي أكدال بالرباط، أخبارا عن إغراق مؤتمر رابطة المحامين، التابعة لحزب "الميزان"، بـ"محامين وهميين"، جرى إنزالهم، لتغليب إما كفة خالط الطرابلسي، مرشح شباط، أو عبد الإله البوزيدي، مرشح عبد الواحد الفاسي.

وسمع "بديل" قيادي حزب "الاستقلال" عبد القادر الكيحل، وهو يصر على تقديم بطاقة المحامي، عند عملية التصويت، فيما طالب  عبد الواحد الأنصاري قيادي الحزب، وهو يتحدث إلى الكيحل، بعدم تصويت الأشخاص الذين لا ينشطون في الرابطة، حتى ولو كانوا محامين، مشيرا لمحدثه، إلى أن الحزب هو المؤسسات التي تشتغل دوما.

"بديل" عاين  الأنصاري وهو يهمس في آذان العديد من المؤتمرين، فيما ظل الكيحل مايسترو الفرقة،  الذي يضبط الإيقاع، دون أن يغادر القاعة، تجاه حفل الشاي، بخلاف الطرابلسي والبوزيدي، الذين كانا اول المتحلقين بالمادئة، قبل الاتحاق مجددا بقاعة المؤتمر للتوصيت على الرئيس الجديد.

ويمثل شباط في السباق نحو الفوز برئاسة رابطة المحامين، المحامي خالد الطرابلسي، فيما يمثل عبد الواحد الفاسي، عبد الإله البوزيدي، الرئيس الحالي للرابطة، وعضو المجلس الوطني لجمعية "لاهوادة".

وإذا فاز الطرابلسي، اليوم يكون شباط قد أكد سيطرته الكاملة على دواليب الحزب بعد أن سيطر على روابط "المتصرفين" و"الاطباء" و"الصيادلة"، أما إذا فاز البوزيدي، فستكون ضربة قاضية لشباط من شأنها إعادة موازين الحرب إلى نقطة الصفر، توضح مصادر مقربة لـ"بديل".

يُشار إلى أن شباط غاب عن اللقاء، وبرر رئيس المجلس الوطني للحزب غيابه، بوجود طارئ أجبره على الانتقال لمدينة فاس، وبعد تحريات "بديل" علم أن الأمر يتعلق بترتيبات، لها علاقة بالانتخابات الجزئية، المزمع انعقادها، بدائرة مولاي يعقوب.