بديل ــ الحافظ النويني

يُنتظر أن يمثل صباح يوم الجمعة 20 فبراير، أمام المحكمة الابتدائية بتارودانت، "المنسق العام للتنسيقية الإقليمية لإقرار المواطنة الحقيقية"، عبد اللطيف بن الشيخ، بتهمة "التجمهر بدون ترخيص واقتحام مؤسسة عامة وإهانة موظف".

وقال العراف مصطفى، عضو "الهيئة المغربية لحقوق الإنسان"، في اتصال هاتفي مع "بديل": "إن ابن الشيخ كان في زيارة للمؤسسة التعليمية محمد الخامس للتعليم الأصيل، من أجل الاطمئنان ومراقبة المستوى الدراسي لأحدى قريباته بالمؤسسة، ليفاجأ باعتقاله واتهامه بالتجمهر بدون ترخيص واقتحام مؤسسة عامة وإهانة موظف، عندما تزامنت زيارته مع وقفة احتجاجية للتلاميذ ضدا على أوضاع المؤسسة".

واعتبر العراف، أن "هذا الاعتقال يأتي انتقاما للنشاطات الحقوقية والنقابية والجمعوية للمنسق العام، والتي كان آخرها عقد ندوة صحفية كبيرة لفضح الخروقات في المدينة"، وأورد أيضا أن "السلطة تترصد المعني بالأمر منذ زمن، وسبق أن اعتقل عدة مرات واطلق سراحه".

يذكر أن عبد اللطيف بن الشيخ، هو نائب الكاتب العام للفرع المحلي "للهيئة المغربية لحقوق الإنسان"، والمنسق العام "للتنسيقية الإقليمية لإقرار المواطنة الحقيقية"، والتي تضم أكثر من 50 إطارا حقوقيا ونقابيا وجمعويا.