بديل ـ ياسر اروين

اقتحم مجهولون المقر الوطني لجمعية "أطاك المغرب"، للمرة الثانية في أقل من شهر، وكسروا أقفال أبوابه، وعبثوا بمحتوياته، دون أن تسجل أية سرقة في المعدات والوثائق.

وربطت السكرتارية الوطنية للجمعية المذكورة، بين "استباحة" مقرها و"المضايقات" التي تتعرض لها، مشيرة في بيان لها يتوفر الموقع على نسخة منه، إلى ما أسمته "القمع المسلط عليها"، بموازاة حرمانها من وصل الإيداع القانوني، وإغلاق بعض مقراتها المحلية واعتقال ومحاكمة مناضليها.

من جهة أخرى حملت "أطاك المغرب" المسؤولية كاملة عن "اقتحام" مقرها للسلطات المعنية، وطالبت في بيانها بضرورة الكشف عن مقترفي هذه الممارسات، معتبرة أن الحادث هو حلقة ضمن مسلسل التضييق الذي تتعرض له، حسب ما جاء في نص البيان.