بديل ـ الرباط

تعرض الزميل هشام منصوري، أحد أبرز وجوه "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق"، بمركز ابن رشد، لإعتداء شنيع، من طرف مجهولين، مساء الأربعاء 24 شتنبر،  أمام محطة القطار أكدال الرباط.

وقال مصدر تحفظ عن ذكر اسمه،، لموقع "بديل" : كنت أتناول وجبة العشاء رفقة صديق،  وكان هشام يتناول عشاءه رفقة صديقة غير بعيدين عنا، ثم خرجا، وفجأة جاءت سيدة وأخبرتنا بأن شخصين اعتديا عليه وفرا، بواسطة سيارة".

واستغرب المصدر لطبيعة هذا الحادث الغريب؛ حيث أن المهاجمين لم يسلبا أي شيء من هشام ولا طلبا منه شيئا ولا تحدثا إليه، إذ نزلا مباشرة من السيارة، قبل أن يوجها إليه ضربات عنيفة على مستوى فمه، ليسقط أرضا مغميا عليه".

يشار إلى أن هشام يشتغل إلى جانب المحلل السياسي والمؤرخ المعطي منجب، مدير مركز ابن رشد.

وحري بالإشارة أيضا أن الزميل هشام مشهود له من طرف جميع معارفه وأصدقائه بأخلاقه العالية وطيبوبته وحسن سلوكه.