بديل ــ الرباط

وجه متظاهورن ممن يعتبرون أنفسهم "ضحايا" المجموعة العقارية "أليونس دارنا"، يوم الجمعة 12 فبراير، من أمام المقر المركزي للمجموعة، بمدينة الدار البيضاء، اتهامات خطيرة للأخيرة، أبزرها اتهامها بـ"سرقة" جزء من مساحات شققهم.

 وحمل المتظاهرون لافتات تتضمن هذا الاتهام الخطير، محتجين بالعشرات، على التأخر في تسلم شققهم، وغيرها من الأمور التي أخلفت المجموعة التزاماتها تجاه زبنائها بخصوصها، بحسب تصريحات بعض المحتجين وما هو مكتوب على إحدى اللافتات.

وطالب المحتجون من خلال لافتة عريضة تصدرت الوقفة، الملك محمد السادس بالتدخل لحمايتهم وإنصافهم ممن وصفوهم بـ"المفسدين والمستبدين".

وهتف المتظاهرون، القادم بعضهم من إقامة باب سبتة الكائنة بمدينة الفنديق وبعضهم القادم من رياض الحي الحسني بالدار البيضاء، (هتفوا) بشعارات مدوية من قبيل "هذا عار هذا عار المواطن في خطار"، وغيرها من الشعارات التي تدين سياسة المجموعة العقارية اتجاههم.