نعت السكرتارية الوطنية، لمجموعة العمل الوطني من أجل فلسطين، القيادي في حزب الله اللبناني، سمير القنطار.

وأوردت مجموت العمل في بيان توصل به الموقع "بخليط من الحزن و الأسى و الفخر و الاعتزاز تلقينا نبأ استشهاد القائد الشهيد، عميد الأسرى العرب و المسلمين في سجون الاحتلال الصهيوني، على إثر غارة بأربع صواريخ موجهة من طائرتين عسكريتين تابعتين لجيش الحرب الصهيوني ليلة أمس السبت 19 دجنبر الجاري".


وأضاف البيان "المجاهد الشهيد سمير القنطار قال مباشرة بعد إطلاق سراحه من سجون الاحتلال الصهيوني حيث قضى 28 سنة من 547" خمسمائة و سبع وأربعين سنة المحكوم عليه بها : " إنني لم أعد من فلسطين إلا لأعود إليها، محررا أو شهيدا " . ابتدأ منذ سنه اليافع في المقاومة ( 16 سنة ونصف ) قائدا ميدانيا يقود خلية نهاريا حيث استشهد رفيقيه عبد المجيد أصلان و مهنا المؤيد في اشتباك مسلح مع الشرطة الصهيونية . و هاهو يرتقي شهيدا إلى العلا وفيا لعهده و لعشيقته فلسطين".

ثم أردف "أن مجموعة العمل الوطنية، إذ تنعي لكل أحرار العالم هذا البطل الرمز، تتقدم لعائلة القائد الشهيد، الصغيرة و لرفاقه في المقاومة الإسلامية اللبنانية و قائدها سماحة السيد حسن نصر الله، فإنها، بكل مكوناتها من هيآت سياسية إسلامية و قومية و يسارية و الفعاليات المستقلة المنضوية تحت لوائها، تتعهد لكل الدماء الزكية على درب الحق الفلسطيني بمواصلة المسير عليه حتى النصر".