بديل ـ ياسر أروين

استنكر المجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير المنع الذي طال العشرات من أنشطة الحركة الحقوقية المغربية في الآونة الأخيرة، وعبر عن تضامنه معها (الحركة الحقوقية )، في اجتماعه الأخير المنعقد يوم الإثنين المنصرم 10 نونبر، للتداول في المستجدات المرتبطة بالحركة.

وحسب بيان للمجلس الوطني توصل موقع "بديل" بنسخة منه، حمل المجتمعون المسؤولية كاملة "للدولة المغربية وحكومتها الرجعية، التي عادت بقوة لممارسة المنع والقمع بشتى أنواعه"، كما جاء في نص البيان.

من جهة أخرى تطرق المجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير إلى مجموعة من القضايا ذات الصلة بالحركة، وطالب بـ " المشاركة القوية في اليوم النضالي الوطني 45 في 23 نونبر 2014 المنظم تحت شعار: كل الدعم للنضالات من أجل الحقوق والعيش الكريم والحرية لكافة المعتقلين السياسيين".