بديل ـ ياسر أروين

اتهم السلاليون بمدينة تارودانت المجلس البلدي بـ"النصب"، بعدما حاز أراضيهم ب7 سنتيمات للمتر مربع وفوتها بمبالغ ضخمة لبعض الأجانب على حد تعبيرهم، كما حملوا (السلاليين) المسؤولية كاملة لعامل الإقليم عن معاناتهم بعد "الإستيلاء" على أراضيهم.

وحسب مصادر محلية فقد "استولت" بلدية تارودانت على ما يناهز 8 مليون متر مربع من الأراضي السلالية بمبلغ لا يتجاوز 7 سنتيمات للمتر، ودفعت بملاكها إلى امتهان "التسول" بحثا عن لقمة عيشهم.

من جهة أخرى توصل الموقع ببيان لفرع "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان" بتارودانت، يتبنى مطالب السلاليين ويعتبرها عادلة ومشروعة، ويدين ما أسماه (الفرع) رفض العامل لتطبيق مقتضيات الظهير الشريف المنظم لأراضي الجموع، المؤرخ في 29 أبريل 1919.

كما طالبت الرابطة بضرورة تسوية هذا الملف وإنصاف ذوي الحقوق، بموازاة فتح تحقيق "جاد ونزيه" من طرف الجهات المختصة، لجرد "كافة الخروقات والاختلالات، التي تشوب تدبير أراضي الجموع بإقليم تارودانت"، كما جاء في نص البيان