بديل ـ عن ا ف ب بتصرف

من المنتظر أن يصوت مجلس الأمن الدولي، الأربعاء المقبل، على تجديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء (مينورسو) دون توسيع صلاحياتها لتشمل مراقبة حقوق الإنسان، حسب ما أفادت به مصادر دبلوماسية.

ويسعى مشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة إلى إرسال "إشارة واضحة"، سنة بعد الضجة بين المغرب والولايات المتحدة، يقول أحد الدبلوماسيين بمجلس الأمن الدولي، مضيفا أن "القضية الأهم الآن هي أن ينفذ المغرب الخطوات التي أعلنها بإحراز تقدم في مجال حقوق الإنسان."

وتمارس المنظمات الحقوقية ضغوطا على الولايات المتحدة من أجل توسيع مهمة مينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

وقد سعت واشنطن لتوسيع صلاحيات مينورسو، السنة الماضية، غير أن المقترح تم سحبه في النهاية بعد أن شن المغرب حملة ضغوط شديدة.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى مراقبة "دائمة ومستقلة ونزيهة" لحقوق الإنسان، منوها بجهود المغرب لتحسين الوضع في الصحراء، لكن ملك المغرب، محمد السادس، حذر بان كي مون من "خيارات خطيرة" وشدد على إبقاء دور الأمم المتحدة دون تغيير.