تداول المكتب السياسي لحزب "الإتحاد الإشتراكي"، خلال اجتماع مكتبه السياسي الذي عقد بداية الأسبوع الجاري، خطوة التحالف مع "البام" لدعم مرشحه(حكيم بنشماس)، لرئاسة مجلس المستشارين، بدل دعم مرشح "الإستقلال" عبد الصمد قيوح، كما كان يترقب الجميع.


وبحسب ما أوردت يومية "الأخبار"، لعدد نهاية الأسبوع، فإن مصادر اتحادية أكدت على أن قياديين في حزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال، اتصلوا بلشكر، في سياق بحثهما عن تحالفات تدخل في إطار تنافسهما حول رئاسة مجلس المستشارين، بالنظر إلى عدد المقاعد الخمسة التي حصل عليها حزبه في انتخابات مجلس المستشارين، مشيرة إلى أن الحزب قد يدعم حكيم بن شماش، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة لرئاسة مجلس المستشارين.

وأضافت اليومية، أن المصدر أوضح  على "المصلحة هي التي ستكون حاضرة بقوة في عملية دعم أحد المرشحين، اللذين تقدما للتنافس حول رئاسة الغرفة الثانية للبرلمان"، وأن التوجه الذي قد يسير فيه الحزب متعلق بمطالب عدد من أعضاء مكتبه السياسي.