بديل ـ وكالات

في واقعة لاسابق لها، أقدمت السلطات السعودية على ترحيل حاج مصري إلى بلاده بعد أن هددته بالإعتقال لدعائه على حكام العرب أمام الكعبة المشرفة.

وأفادت صفحة "ألشخانة" على موقع "فيس بوك" أن وزير الأوقاف المصري طالب السلطات السعودية بترحيل الحاج المصري ليتم اعتقاله وتقديمه للمحاكمة على ما فعل.

ودشن نشطاء هاشتاج علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" #الكعبة_مش_ملك_ال_سعود، حيث هاجم النشطاء تعامل آل سعود على أن الكعبة ملكهم، فتمنع شخصيات من دخول السعودية مثل الدكتور طارق سويدان، والشاعر عبد الرحمن يوسف.

وأوضحت الصفحة أن العام الماضي تم منع شخصيات من دخول السعودية وأداء فريضة الحج مثل الدكتور طارق سويدان بسبب موقفه من الانقلاب فى مصر، مضيفة أن أداء فريضة الحج وزيارة بيت الله يتوقف على موافقة السلطات السعودية ورضاهم عنك.

وأشارت إلى أنه على الرغم من أن الشيعة الذين يكفرون من عموم علماء السعودية يُسمح لهم بالحج بالرغم من أن هناك فيديوهات كثيرة لهم فى الحرم يقولون خلالها ( لبيك يا علي - لبيك يا حسين ) ولم يمنعهم احد، مذكرة السلطات السعودية بأن الكعبة بيت الله وليس بيتاَ ورثوه عن أبائهم .
وأكد الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الانقلاب، أن الإفتاء أصدرت فتوى بحذر رفع شعارات سياسية أثناء مناسك الحج.

وقال عاشور، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الحياة اليوم" على قناة "الحياة"، إنه من غير الجائز الحديث أثناء أداء فريضة الحج في أمور سياسية، وشدد على أن وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة، مصمم على تطبيق القانون، منوها أنه من يرفع شعارات سياسية في الحج سيتم ترحيله فورا.