بديل ــ الرباط

خطت وزارتا الداخلية والعدل والحريات نصف خطوة إيجابية في انتظار خطوة أكبر تنهي بشكل كلي مع ثقافة "الشرفاء" التي تتعارض مع لغة الحداثة والعصر والمشروع الديمقراطي، الذي عبر النظام السياسي المغربي الحاكم في المغرب عن إيمانه به من خلال الدستور والخطب الملكية.

نصف الخطوة يتمثل، بحسب بيان صادر عن الوزارتين توصل "بديل" بنسخة منه، في إعطاء حصاد والرميد تعليماتهما للولاة والعمال والوكلاء العامين لملك ووكلاء الملك، قصد التصدي لبعض الهيآت والأشخاص الذين يلجؤون إلى طبع وتوزيع بطائق تحت تسمية "بطاقة خاصة بالشرفاء" تحمل صورة للمنتسبين، مخططة باللونين الأحمر والأخضر، ومختومة ببعض الرموز المشابهة للبطائق المهنية المخصصة للموظفين العموميين.

ووفقا لنفس البيان فإن عملية التصدي ستشمل الذين يشرفون على تسليم هذه البطائق من أجل ابتزاز المواطنين، وكذا حامليها الذين يحاولون استغلالها لقضاء أغراضهم الشخصية، مشيرا البيان إلى أنه سيتم تقديم كل من يثبت تورطهم في هذه الممارسات للعدالة، لاتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة في حقهم.