أقدم مجموعة من الفرنسين المتطرفين، على فعل مشين مس كرامة المسلمين، فجر السبت- الأحد، حينما قاموا بالهجوم على مسجد في جزيرة كورسيكا الفرنسية، وأضرموا النار به، وبالعديد من المصاحف.

وبحسب ما أفادت ،وكالة "فرانس بريس" فإن المدعي العام في مدينة اجاكسيو "اريك بويار" قال إن الحريق الذي اندلع نحو الساعة الخامسة صباحا كان بقاعة الصلاة الواقعة على مدخل المدينة ما تسبب في إضرار كبيرة، مرجحا وجود دافع إجرامي وراء الحريق.

وأضاف المصدر،  أن الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، قال بهذا الخصوص في بيان له "إذا تأكد أن الحادث كان مفتعلا، فيجب التعرف بسرعة على مرتكبيه وإدانتهم، ولا يجب التساهل إزاء أي فعل معاد للدين"، مؤكدا في الوقت ذاته أن الجمهورية الفرنسية تضمن للمواطنين في كورسيكا الحماية".