بديل ــ أ ف ب

قام مسلحون يشتبه أنهم من جماعة “بوكو حرام” الإسلامية بقطع رؤوس 23 شخصا وإضرام النار في منازل في بوراتاي شمال شرق نيجيريا أمس الجمعة عشية الانتخابات العامة التي تجري حاليا في نيجيريا، كما قال نائب فدرالي يمثل المنطقة.

وقال محمد ادامو ممثل البلدة الواقعة على بعد 200 كلم من مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو “هاجم مسلحون يشتبه أنهم متمردون بوراتاي في وقت متأخر الجمعة وقطعوا رؤوس 23 شخصا وأضرموا النار في منازل”.

وأضاف “لقد تم إحراق نصف منازل القرية تقريبا”.

وأكدت ممرضة في مستشفى قريب حصول قطع رؤوس خلال الهجوم.

ولم تتوفر تفاصيل إضافية على الفور عن أعمال العنف هذه، لكن الهجوم يتطابق مع الهجمات التي سبق أن شنتها بوكو حرام في المنطقة جنوب الولاية حيث يستهدف المدنيون.

ولم يتضح ما إذا كان هجوم الجمعة مرتبطا بالانتخابات الجارية السبت في نيجيريا والتي توعد زعيم بوكو حرام أبو بكر شيكاو بعرقلتها.

وفي أماكن أخرى في شمال شرق نيجيريا قام إسلاميون بقتل سبعة أشخاص في هجمات منفصلة في ولاية غومبي.