بديل ــ هشام العمراني

احتج العديد من صانعي الأسنان يوم الإثنين 16 مارس الحالي، أمام المحكمة الإبتدائية بسلا، لمؤازة 26 من زملائهم الذين يتابعون في حالة سراح بتهمة "انتحال الصفة"، بعد أن حركت النيابة العامة المتابعة في حقهم بناء على شكاية من هيئة أطباء الأسنان بالمغرب".

واعتبر الإسماعيلي المكي، رئيس "الجمعية الوطنية لمرممي وصانعي ومركبي الأسنان"، في تصريح لـ"بديل" (اعتبر) المتابعة عبارة عن "ضغوطات تعسفية"، مضيفا ان المتابعين أحيلوا على القضاء بناء على "صور وفيديوات من لجنة مفبركة".

وقال المكي الإسماعيلي :" إن الدولة تعرف ماذا يفعل صانعو الأسنان من خلال ظهير 54، وقد راسلنا وزارة الصحة عدة مرات بهذا الخصوص ".

من جهته قال أحمد راكز، عضوهيئة دفاع المتابعين:"إن المتابعة كانت من النيابة العامة ولكنهم لم يحضروا وتمت إحالتهم مباشرة أمام المحكمة".

وكانت محلات صناعة وترميم الأسنان تعرضت خلال الشهر الماضي، في جل المدن المغربية للعديد من الحملات التفتيشية التي قادتها السلطات الإقليمية مصحوبة بممثلين عن هيئة أطباء الأسنان.

يشار إلى أن المحكمة أجلت جلسة النظر في القضية إلى غاية فاتح يونيو المقبل.