قالت مصادر حقوقية لموقع "بديل" إن المستشار الملكي أندري أزولاي دعم مرشحا باسم حزب "البام" للفوز في الانتخابات التي جرت يوم 4 شتنبر بمدينة الصويرة.
وأكدت نفس المصادر أن ازولاي تحدث إلى مواطنين من أجل التصويت لفائدة مرشح "البام".

وفي نفس السياق توصل موقع "بديل" ببيان شديد اللهجة، صادر  عن حقوقيين في المدينة، طالبوا فيه الملك بتدخل عاجل لإنقاد المدينة ممن وصفوهم بـ"المفسدين الذين نهبوا خيراتها لسنين وسنين وهاهم اليوم راجعين بنفس الطريقة للقضاء عيها وعلى مستقبل أبنائها".

وتحدث البيان عن خروقات خطيرة شهدتها العملية الإنتخابية يوم 4 شتنبر، بحسب أصحابه، مؤكدين "استعمال المال بشكل كبير من طرف أحد المرشحين في واضحة النهار وأمام الملأ وأعين أعوان السلطات وفي تحد سافر للقانون".

واتهم أصحاب البيان جهة داخل السلطة في الصويرة بالتواطؤ مع حزب "البام" المدعوم من طرف شخص تحوم حوله شبهات خطيرة، بل وصوره البيان بصورة الرجل النافذ في المدينة الذي لا يرفض له طلب من طرف سلطات المدينة.

وحمَّل أصحاب البيان عامل الإقليم مسؤولية كبيرة فيما قام به المعني " من توزيع للمال في واضحة النهار"، قبل أن يفوز بالمرتبة الأولى بحصوله على تسعة مقاعد.

يشار إلى الموقع تعذر عليه الإتصال بأزولاي.