بديل ـ الرباط

في الشريط أسفله "قنبلتين" كبيرتين، لم يتسن للموقع التأكد من صحتهما لدى قائد و"مقدم"  بمدينة القنيطرة، معنيين بهما.

وتفيد "القنبلة" الأولى، على لسان مواطن  بمنطقة "العصام"،  أن قائدا سحب "محركا" لتجفيف مياه السيول، من مكان الكارثة، "انتقاما " من "الضحايا"  للجوئهم إلى سلطات العمالة. فيما "القنبلة" الثانية، تفيد أن "مقدم" طلب من "الضحايا" "رشوى" نظير مساعدتهم في تجفيف مسياه السيول..

وعاين الموقع، وضعا اجتماعيا صعبا، زادته خسائر الفيضانات صعوبة، بعد أن غمرت بيوت و غرف نوم العائلات، مما اضطرهم إلى الخروج للشارع، وسط غياب تام للسلطات المحلية والمنتخبين.