كذَّب مصدر من حركة "ماصايمينش" ما نشر حول "صورة لاحد نشطائها وهو يشرب من قارورة ماء بالقرب من صومعة مسجد حسان بالرباط، خلال أول يوم من شهر رمضان".

وأكد نفس المتحدث، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، "أن حركة "ماصايمينش" لم تقم بأي تحرك لحدود الساعة بخصوص شهر رمضان"، مضيفا "ان هناك العديد من النشطاء يتحدثون إلى الصحافة باسم حركة "ماصايمينش" رغم أنهم لا يمتون إليها بأية صلة".

وأوضح ذات المصدر، "أن مسجد حسان يستحيل يقوم فيه أحد بمثل هذا التصرف خلال هذه الفترة أولا لأن الملك سيحضر الدروس الحسنية الرمضانية ثانيا لأن الحراسة جد مشددة منذ واقعة تعري ناشطتي فيمين".

واعتبر المصدر أن "الصورة غير صحيحة ولم تنشر بصفحة "ماصايمنش" كما هو متداول"، مضيفا أنه "من المرجح أنها أخذت قبل شهر رمضان"، مشيرا إلى استحالة أخذ الصورة أمام الضريح حيث يتواجد كم هائل من الحراس.

وكانت مجموعة من المنابر الإعلامية، قد تداولت صورة لاحد النشطاء وهو يشرب من قارورة ماء بالقرب من صومعة مسجد حسان بالرباط، مشيرة إلى أنها تعود لأحد عناصر حركة "ماصايمينش"، من أجل إطلاق حملتهم للمطالبة بالغاء المادة 222 التي تجرم الافطار العلني في رمضان، حسبما ينص عليه القانون الجنائي المغربي.

شرب الماء في صومعة حسان