كشفت يومية "المساء" في تحقيق صادم، النقاب عن لوبيات ومافيات سوق الدجاج، بالبيضاء، والتي لا يهمها سوى الربح، على حساب صحة المواطن، الذي يُقبل على شراء هذه اللحوم البيضاء لثمنها المناسب، مقابل غلاء اللحوم الحمراء.

وأوردت يومية "المساء"، في عدد يوم الخميس (12نونبر)، بحسب تاجر مشهور بـ"باطوار" الدواجن، بالحي المحمدي، فإن الدجاج الميت ورغم حملات المراقبة، يباع سرا وفي الصباح الباكر، بمجموعة من الأحياء الهامشية بالعاصمة الاقتصادية.

وأضاف ذات المتحدث، أن الدجاج درجات، فهناك دجاج لا يدخل إلى السوق نهائيا، ويتسابق على شرائه تجار "الرجوع"، من أجل ذبحه وبيعه فوق طاولات بالأسواق العشوائية، ومن ضمنه دجاج نافق خطير على صحة المستهلك".

ووضح في نفس السياق، "أن النوع الثاني من الدجاج، الذي يتهافت عليه بعض الباعة يكون دجاجا حيا، لكنه مريض أو مكسور الأجنحة. هذا بالإضافة إلى النوع الثالث الذي يشكل خطرا على صحة المواطنين، والذي يتسابق عليه التجار بدعوى أنهم سيطعمونه للكلاب، لكنه عادة ما يقدم في وجبات "السناكات"، وأحيانا حتى في المحلات الراقية.