نعم يا جلالة الملك،، التفسير الوحيد الذي يمكن به معرفة السبب في إغتناء الإنفصاليين، هو التلاعب في المساعدات الغذائية، والإنسانية عموما، الموجهة إلى المخيمات الصحراوية، بتندوف،،،،، ولكن يا جلالة الملك،،، كيف نفسر الإغتناء الفاحش لأولئك الذين يعيشون بيننا في الداخل ويهتفون بحياتك،،، ولا أحد يحاسبهم عن مصدر هذا الفحش المالي،،، وحين تساءلت سيدي عن مآل الثروة في المغرب،،، تلقفوا الرسالة بسرعة وراحوا يتحدثون عن الثروة اللامادية ودور نبتة الصبار في خدمة التنمية البشرية،،، أما المجلس الوطني الحقوقي فقد تشابه عليه الأمر وعوض أن يدعو إلى العدالة في إقتسام ثروات البلد ذهب إلى دعوتنا للمناصفة في تقسيم الإرث وكأن للفقراء إرث يتركونه غير المأساة، ،،، سيدي جلالة الملك،،،، مجلة فوربس وضعت أثرياء المغرب في الرتبة السادسة متفوقين على بلدين بترولين هما قطر والجزائر،،، فكيف يمكن تفسير ذلك؟،،،، سيدي جلالة الملك،،،، تحدتث بسخرية عن الجزائر كيف لم تستطع لأربعين سنة توفير سكن لائق للصحراويين المحتجزين عندها في مخيمات العار، ونحن نشاطرك الرأي،،، ولكن نتساءل معكم أيضا لماذا لم تنجح مشاريعنا من أجل مدن بدون صفيح،،، بل أكثر من ذلك هناك منازل تنهار على أهلها في فاس والدار البيضاء بل مساجد تنهار على المصلين ولا نجد بصمة لتدخل الدولة،،، ناهيك عن المقابر السكنية التي توفرها الشركات العقارية دون إحترام الشروط الدنيا لبناء سكن لائق بإنسانيتنا،،،، سيدي جلالة الملك،،،، نشاطركم حب الوطن والتتشبث بعدالة قضية الصحراء المغربية ولكن لن يتم ذلك الا بإختيار طريق الكرامة والعدالة الاجتماعية والمحاسبة.