بديل ــ عمر بنعدي

أفادت مصادر محلية أن سلفيي مدينة طنجة، "استهدفوا" بشكل كبير المفكر والكاتب المغربي أحمد عصيد والصحفية زينب الغزيوي، العاملة بجريدة "شارلي إيبدو" الفرنسية، واتهموهما بـ"الكفر"، يوم الأحد المنصرم 25 يناير، خلال وقفة احتجاجية بساحة التغيير بمدينة طنجة.

 ورفع مئات المتظاهرون، في الوقفة التي دعوا إليها من أجل "التنديد بالرسومات المسيئة للرسول محمد التي تنشرها جريدة شارلي إيبدو"، شعارات قوية ضد المفكر أحمد عصيد من قبيل "عصيد يا ملعون.. الحبيب في العيون" واصفين إياه بـ"الإرهابي"، كما هاجم السلفيون، الناشطة والصحفية زينب الغزوي.

كما وصف السلفيون المحتجون صحافيي جريدة "شارلي إيبدو" بـ"العصابة الشارلية"، مُهاجمين أيضا كل المحسوبين على التيار العلماني بالمغرب.

واستغربت مصادر عديدة من إقدام المتظاهرين على مثل هذا الخطوة أمام مرأى ومسمع السلطات التي  "لم تُحرك ساكنا بعد أن كال المُحتجون الإتهامات للأشخاص المذكورين"، بحسب نفس المصادر.