بديل ـ الرباط

"16ماي" درتوها، وفي الإسلاميين سميتوها" واحد من أقوى الشعارات التي صدحت بها حناجر مئات الإسلاميين، يوم الجمعة 16 ماي، أمام مقر البرلمان، خلال وقفة احتجاجية، نُظمت بمناسبة ذكرى أحداث "16 ماي الإرهابية"، التي شاهدتها مدينة الدار البيضاء.

وطالب السلفيون، في بيانهم الختامي، الذي تلاه رضوان العروصي، نائب المنسق العام لـ"لجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين" بفتح تحقيق نزيه وشفاف في ملابسات أحداث 16 ماي، "حتى يتسنى للشعب المغربي معرفة الجناة الحقيقيين والمدبرين الفاعلين لتلك الأحداث الأليمة".

كما طالب البيان بـ"إسقاط قانون الإرهاب والإفراج عن طافة المعتقلين الإسلاميين الأبرياء وتفعليل مسطرة العوف فيحقهم".