دقت "الجمعية المغربية لأمراض المناعة الذاتية والجهازية" ناقوس الخطر، حول وضعية المرافق الصحية بالمغرب، إذ كشفت هذه المنظمة بمناسبة تخليد اليوم العالمي للمرافق الصحية، أن ربع المغاربة لا يتوفرون على مراحيض ملائمة.

وبحسب ما أوردت يومية "أخبار اليوم" في عدد الاثنين، فإن نسبة العجز الكبير في المرافق الصحية توجد بالعالم القروي، حيث سجل أن 10 في المائة فقط، من القرويين بالمغرب لهم مراحيض بمواصفات صحية، أي أن 90 في المائة من سكان القرى لا يتوفرون على مراحيض ملائمة.

وأضافت اليومية، أن رئيسة الجمعية تشير إلى أن عدم توفر شبكات الصرف الصحي يساهم في تلوث المياه الباطنية ويؤدي إلى تنقل الأمراض عبر اليدين، وعلى التسممات الغذائية.

واستنادا إلى دراسة لليونيسيف سنة 2015، تقول الجمعية إن 6000 مدرسة في العالم القروي لا تتوفر على المرافق الصحية الضرورية وخاصة افتقادها للمراحيض، مما يساهم في الهدر المدرسي خاصة في صفوف الفتيات.