تلقى القاضي المعزول عادل فتحي دعوة من طرف المؤسسة الحرة بالولايات المتحدة الأمريكية بفندق: "ارك سنترال" بولاية سان فرانسيسكو ، لإلقاء محاضرة بمدرجاتها في 17 و 18 من يوليوز الجاري، قبل أن يعتذر عن ذلك بسبب "مشاكل مهنية"، بحسبه.

ومن المفترض أن ينظم اللقاء الفكري والثقافي الذي دُعي إليه فتحي في جامعة "سان فرانسيسكو"، حول مواضيع تتعلق، بـ"كيفية إيجاد الحلول من خلال، عالمي التكنولوجيا  والسياسة".

وكانت جامعة "ليمونج" الفرنسية، قد دعت القاضي "المعزول" عادل فتحي إلى التدريس في مدرجاتها بعد فترة تدريب قصيرة، وكان فتحي قد أطر محاضرة في هذه الجامعة قبل شهور ماضية.

كما تلقى فتحي، في وقت سابق دعوة من طرف "جمعية الأمم المتحدة والمملكة المتحدة" لإلقاء محاضرة بالمكتبة الوطنية في بريطانيا، خلال الأسبوع الأخير من شهر يونيو المنصرم، قبل أن يعتذر لدواعي وصفها بـ"القاهرة" دون أن يخوض في تفاصيلها.

وخلف قرار عزل القاضي عادل فتحي استياء عارما في الأوساط القضائية والحقوقية بالمغرب، أصدرت على إثره العديد من الهيئات بيانات تضامنية وتنديدية بقرار وزارة العدل في حق  فتحي.