أعلنت مؤسسة "ايت الجيد محمد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف"، أنها ستعمل على رصد وملاحظة الانتخابات الجهوية والجماعية، التي ستشهدها بلادنا يوم 4 شتنبر.

وأكدت المؤسسة ضمن بيان لها، توصل به "بديل"، أنها ستعمل في حدود الامكانيات المتاحة لها ، و من خلال التركيز على محور الكراهية والحقد والعنف انسجاما مع انشغالاتها وأهدافها.

كما تؤكد المؤسسة أن سلامة المسار الانتخابي يقتضي من كل الفرقاء والأحزاب السياسية والمتنافسين في هذه الاستحقاقات، احترام القانون والارتقاء بمستوى السجال والتنافس.

ودعت المؤسسة في ذات البيان، لى تجنب خطاب العنف والكراهية والحقد والتخوين والتخويف، كما دعت كل الفرقاء السياسيين الى التعبير عن آراءهم وبرامجهم الانتخابية في اطار احترام المتنافسين، وحقوق الانسان التي منها حقوق الغير وكرامة الذات البشرية وعدم التمييز.

وأورد البيان أن إعلان المؤسسة مشاركتها في عملية رصد وملاحظة الإنتخابات يأتي إيمانا منها في كون الانتخابات حلقة اساسية في مسار استكمال البناء الديمقراطي وارساء اسس دولة المواطنة الكاملة وحقوق الانسان، ووعيا منها بأهمية عملية الرصد والملاحظة للإستحقاقات الديمقراطية، باعتبارها ضمانة من ضمانات نزاهة وشفافية التمرين الديمقراطي.