بديل- عن العربية نت

تشهد بنغازي اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش الليبي وشباب المناطق من جهة، والمتطرفين من تنظيم "أنصار الشريعة" ومجلس شورى ثوار بنغازي من جهة أخرى، في إطار عملية الكرامة التي تهدف إلى تصفية بؤر الإرهاب في المدينة.

يأتي ذلك في وقت يواصل سلاح الجو الليبي استهداف مواقع تتمثل في مخازن ومقرات لميليشيات "فجر ليبيا" المتطرفة في عدة مناطق غرب بنغازي.

ووجه الجيش الوطني الليبي تحذيراً شديد اللهجة إلى جميع المواطنين للابتعاد عن الأماكن التي تتواجد بها جماعة "فجر ليبيا" المتطرفة. وكانت غرفة عمليات الجيش بالمنطقة الغربية قد أصدرت بياناً تؤكد فيه أن تلك الأماكن ستكون أهدافاً لقوات السلاح الجوي الليبي وأن الجيش غير مسؤول عن أي أضرار تلحق بالأفراد نتيجة اقترابهم من تلك الأماكن.

يأتي ذلك في وقت تتحدث فيه مصادر عسكرية عن سيطرة الجيش الليبي على مدينة بنغازي، ومحاصرة جيوب صغيرة في منطقة الصابري، وأخرى بحرم جامعة بنغازي، في حين تمكنت الكتيبة 149 التابعة لسلاح الجو بعد معارك شرسة من إعادة السيطرة على منطقة جروثة غرب بنغازي.

في غضون ذلك يواصل سلاح الجو الليبي استهداف مواقع تتمثل في مخازن ومقرات لميليشيات فجر ليبيا المتطرفة في عدة مناطق غرب بنغازي ما أوقعت قتلى.

وتشهد بنغازي اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش الليبي وشباب المناطق من جهة، وبين المتطرفين من تنظيم أنصار الشريعة ومجلس شوري ثوار بنغازي من جهة أخرى، في إطار عمليات الكرامة التي تهدف إلى تصفية بؤر الإرهاب في المدينة.

وعلى جبهة درنة، أكدت مصادر من رئاسة الأركان أن اللواء سليمان محمود العبيدي سيقود عملية عسكرية بالمدينة حال موافقة مجلس النواب وحكومة الثني، وكان العبيدي في تصريح سابق قال إنه تلقى دعوة من قبائل مدينة درنة وما حولها وقبائل الجبل الأخضر لقيادة ما وصفها بالحرب النظيفة في درنة.