بديل- عن سكاي نيوز عربي

تمكن الجيش الوطني الليبي، بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مساء الأربعاء، من التقدم باتجاه وسط مدينة بنغازي وسط معارك ضارية مع جماعة أنصار الشريعة وحلفاءهم في معركة "تحرير بنغازي"، في وقت شنت طائرات حربية غارات في العاصمة طرابلس.

وذكرت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية" أن الهدف من هذه المعركة هو "تحرير بنغازي من جميع عناصر الإرهاب وليست لاسترجاع المعسكرات فقط".

وأوضحت تلك المصادر أن "الجيش الوطني" أحرز تقدما في منطقة بوعطني ببنغازي، بعد يومين من المعارك مع مسلحي جماعة "أنصار الشريعة".

وذكرت قناة "ليبيا" الدولية أن قوات الصاعقة استعادة السيطرة على معسكرها الرئيسي في بنغازي.

وكانت قوات الصاعقة قد أقامت نقاط تفتيش في مناطق عدة بشرق بنغازي خلال، فيما شنت مقاتلات تابعة للجيش الوطني غارات معاقل "أنصار الشريعة" بغية تمكين قوات المشاة من التقدم على الأرض.

وكانت مجموعات مرتبطة بتيارات إسلامية قد هاجمت منذ أسابيع عدة مواقع للجيش الليبي، في محاولة للسيطرة على بنغازي وطرد الجيش والشرطة من المدينة.

وبالتزامن مع معارك بنغازي، شن الطيران الحربي التابع للجيش الوطني الليبي غارات على منطقتي قصر بن غشير والفروسية في العاصمة الليبية طرابلس، فيما اندلعت مناوشات في المطار الدولي، الذي تحاول فصائل متناحرة منذ أشهر السيطرة عليه.

وكانت ميليشيا ليبية أطلقت، الثلاثاء، صواريخ غراد على منطقتي الاندلس وقرقارش، لتقترب المعارك بين الميليشيات من قلب العاصمة التي تعاني انقطاعات الكهرباء ونقص الوقود.