كشفت جريدة "لوموند" الفرنسية، استنادا إلى مصادرها القانونية، أن التقرير الطبي الخاص بقضية اغتصاب النجم المغربي سعد لمجرد لفتاة فرنسية، أشار إلى وجود آثار تعنيف على جسد هذه الأخيرة.

وبحسب ما أورد موقع "كشك"، فإن نفس التقرير أفاد أن صاحب أغنية "ماشي ساهل" كان تحت تأثير الكحول والكوكايين، ما يعتبر دليلا قويا لإدانته، حسب "لوموند".

وكان الفنان، سعد لمجرد، قد مثل، صباح يومه الجمعة 28 أكتوبر 2016، أمام  قاضي التحقيق للنظر في التهم المنسوبة إليه، على أن يتحدد مصيره مساء اليوم الجمعة.